جمال اسلامى
أهلا بمن أتانا بتحية وسلام ..
يريد الترحيب بأحلى الكلام ..
يريد أن نعلن له الانضمام ..
إلى كوكبة أعضاءنا الكرام ..


www.jamal-islami.ephpbb.com
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 [ ..:: هـنـــاك يقـــف ... وهــي تـمـوت هنــــــاك ::.. بانتظار تقييمكم ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتاة مسلمة
******
avatar

عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 08/02/2010
العمر : 27
الموقع : الجمال الاسلامى

مُساهمةموضوع: [ ..:: هـنـــاك يقـــف ... وهــي تـمـوت هنــــــاك ::.. بانتظار تقييمكم ]   الجمعة أبريل 23, 2010 3:42 pm

هـنـــاك يقـــف ... وهــي تـمـوت هنــــــاك



يقف تحت المطر، يحمل بيده باقة ورد حمراء ، بانتظار قدوم الحافلة... معالمه ليست واضحة... شعر أشعث، وجه شاحب يخفي المعلوم، عينان لامعتان تكشفان المجهول، وكيان شارد في حقول الندم والاستسلام .

لم يجد اي شيء ليلهي به فكره الضائع، اكتفى بصوت المطر، والسخرية من نفسه .. او السخرية من القدر الذي وضعه هنا في هذا الوقت ، حيث لا يدري اين كان وكيف كان ؟!



هناك يقف ... لا يشعر بالبرد ، لم ادري ان كان يتوق الى موعد غرامي بعد منتصف الليل ؟! لكن نظراته ، تنهداته ، جموده الثمل هناك ... وكل معالم الدنيا... قادتني الى الاعتقاد بأنه عائد من موعد غرامي خائب .

كان حريصاً على باقة الورد من لسعات المطر، كان مهتما ً بها ..! ربما كانت خيانة مشروعة ...؟! ولم يكن يعني له ذلك الموعد الكثير ...



هناك يقف ... ينتظر الحافلة، في سكون كثيف الضجة، اضاع شعوره واحساسه، وعندما اكتشف ذلك، لم يكترث... ولم يعد للبحث عما اضاع ... لا يملك اي حلفاء، حتى الحظ لم يكن حليفا ً له ... يبحث عن دليل لتجدد الحياة، يبحث ويبحث ... ولا يجد شيئا ً، يتنقل بين ذكرياته، من ذكرى الى ذكرى، ومن حلم الى حلم ... ليعود في النهاية الى واقع سافل.



هناك يقف ... بلا لون، بلا ماضي، بلا حاضر، بمستقبل مغرور مترفع عن صاحبه ! في تمرد كوني خالص ... توقف المطر عن الهطول، لم تفلح محاولاته في الحفاظ على باقة الورد، باتت عطرا ً على حائط النسيان ... باقة مجنونة ... تنشر سذاجتها الحمراء في شوارع المدينة، في حارات الصلاة، وفي ثكنات السُكر ...



هناك يقف ... بقايا كبرياء مهزوم تقف هناك، وباقة الورد الحمراء، حضور في جلسة اعدام للمطر، حلقات غموض ... هو ... لم يعد واقفا ً ... ولا تأتي الحافلة أبدا ً ...!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aljamal-islami.com
 
[ ..:: هـنـــاك يقـــف ... وهــي تـمـوت هنــــــاك ::.. بانتظار تقييمكم ]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمال اسلامى :: منتدى الادب والشعر :: منتدى الروايات والقصص القصيرة-
انتقل الى: